الأخبار الثقافية >> المصباح للنشر الإلكتروني * مجلة المصباح ـ دروب أدبية @ لنشر مقالاتكم وأخباركم الثقافية والأدبية ومشاركاتكم الأبداعية الإتصال بنا على أحد العناوين الإلكترونية التالية :m.droob77@gmail.com أو أسرة التحرير عبر إتصل بنا @

لماذا نكتب؟

نكتب لأننا نطمح فى الأفضل دوما.. نكتب لأن الكتابة حياة وأمل.. نكتب لأننا لا نستطيع ألا نفعل..

نكتب لأننا نؤمن بأن هناك على الجانب الآخر من يقرأ .. نكتب لأننا نحب أن نتواصل معكم ..

نكتب لأن الكتابة متنفس فى البراح خارج زحام الواقع. نكتب من أجلك وربما لن نعرفك أبدأ..

نكتب لأن نكون سباقين في فعل ما يغير واقعنا إلى الأفضل .. نكتب لنكون إيجابيين في حياتنا..

نكتب ونكتب، وسنكتب لأن قدر الأنسان العظيم فى المحاولة المرة تلو الأخرى بلا توان أو تهاون..

نكتب لنصور الأفكار التي تجول بخاطرنا .. نكتب لنخرجها إلى حيز الذكر و نسعى لتنفيذها

أخبار الأدب والثقاقة

ثنائية الجنس والفكر الديني والاجتماعي والنفسي في رواية ايمان الدرع " القمر على ضفاف النيل "

مشروع ترجمة رواية: ( قمر على ضفاف النيل) إلى اللغة الانكليزية
 دراسة أدبية عن الرواية بقلم الدكتور حمدي حمودة..
ثنائية الجنس والفكر الديني والاجتماعي والنفسي وال التنوير و الاجداد رواية ايمان الدرع "القمر على ضفاف النيل"

الرواية, القمر على ضفاف النيل من الروائي والكاتب السيدة ايمان الدرع , يمكن ان تتعامل, في الفصول الثلاثة من رواها, مع الابعاد الفكرية والاجتماعية والنفسية فضلا عن الاجداد الديني والثقافي. وشدد هذا على مشكلة غياب التنوير في بلدان الشرق العربي لمئات السنين.

ولكل مجتمع ما له من ظروف تاريخية وثقافة ومذهب الاجداد لا يشبهه في المجتمعات الاخرى على مر السنين, في الماضي والحاضر. ولذلك, فان حالة المراة مقيدة بهذه الثقافات وفقا للمجتمعات المختلفة. واسفر ذلك عن حركات نسائية مختلفة بين مختلف المجتمعات.
وقد قدمت حركة تحرير المراة لاول مرة في الغرب (بلدان الشمال) التي انتقلت بعد ذلك الى الشرق (بلدان الجنوب), كما هو الحال في مصر, حيث كانت هذه الحركة بقيادة كاظم امين. ومع ذلك, فان المراة الغربية لا تزال لا تعادل الرجال من حيث الاجور. واضافت الحركة حقوق "نزع الملابس", والاسلوب والشذوذ الجنسي, فضلا عن الحق في الاجهاض, حيث ادى ذلك الى كسر الاسرة والى زيادة مجانا الجنسية غير المشروعة. وبعد ممارسة الجنس مرات ومرات, تم ايضا ادراج الحق في ممارسة الجنس مع الالتزام تجاه الاسرة او الحمل او ولادة الاطفال قبل الزواج. واسفرت هذه " الحقوق " عن ثورة ضد الحالة السيئة للمراة كما هي الحال في الفلسفة المثلى ل " fischa " التي هي مادة حافظة. وتقول هذه الفلسفة ان المراة هي حارس البيت, ام للاطفال, و a الزوج, و a المطبخ. فلسفة اخرى, من "shopenhoar", تقول ان النساء هي الشيطان, الغريزة الجنسية, الخيال, الميول, الرغبات و الشر المطلق.
- وفي المجتمعات الشرقية مثل اليابان, لا توجد حركة تحرير للنساء كما في الغرب. فعلى سبيل المثال, ينبغي للمراة ان تطيع الرجل الذي يتعين عليها ان تطيعه لان العمل المطلوب من كلا منهما متساويا. الرجل لديه عمله الخاص, ايضا من اجل المراة ولكن مختلف عن الرجل الذي عليه ان يعمل و ينفق المال على عائلته. على المراة ان تهتم بامر زوجها واطفالها ومنزلهم. في المجتمعات الافريقية نجد صورة اخرى, حيث المراة تعادل الرجل في العمل والانتاج, في الميدان والغابات, جسدها العاري ليس اعضاء تناسلية, وليس لها ان تبقى في البيت للاطفال حيث يمكنها حمل طفلها على ظهرها اثناء العمل. هنا, نجد ان النساء ليست اقل من الرجال. ويمكننا ان نقول انه يمكننا ان نعتمد على النساء داخل المنزل وخارجه في حين ان الاب غائب بسبب عمله المزدوج الذي يعمل بشكل كامل. وعلى وجه التحديد, كانت المراة المصرية وال السورية وال العراقية متورطة في هذا الامر. انها تعمل مع زوجها في الميدان بالاضافة الى رعاية اطفالها. وهي تقوم بالزراعة والحصاد لانه لا يوجد فرق بين داخل المنزل وخارجه, بين الميدان والبيت, بين الرضاعة و حلب الابقار والا الخراف.
- وفي المجتمعات الاسلامية, توجد علاقة بين المراة والدين, وهي علاقة غير موجودة في المجتمعات الغربية وال ". - وفي المجتمعات الشرقية, تعرف المراة بحسب الاسلاف الثقافي والديني الذي يفرق فيه علماء الاجتماع بين الاجداد القدامى وال الحديثة, مثل الوقوع في المثالية والتجريد والتاريخ والمذهب. وبالتالي, فان الحالة العلمية تحتاج الى استعراض الاجداد وتحليل الواقع في نفس الوقت فضلا عن اثبات تاريخ الاجداد وتنميتها وفقا للظروف الاجتماعية. - ومن الضروري ايضا تحليل الحالة الاجتماعية للمراة بعد الحصول على التحرير والمعادلة للرجال بعيدا عن الاجداد الثقافية والدينية حيث تترك المراة حقها القانوني في الرجال الذين يعتبرون انهم عبيد او "اثاث"; وبالتالي فانها تشكل جزءا من هذه الظاهرة. من التخلف الاجتماعي الواسع.
واستخدم الكاتب طريقة فلسفية في عرض الموضوع كما فعل الفلاسفة المعروفين, حيث انهم يتعاملون مع موضوع " حقوق المراة وقد قامت بالتفصيل بالمفهوم الديني والثقافي في العديد من مشاهد روايته من خلال تقديم العديد من الاشخاص ملفقة. وهذا يبدو واضحا في الزوج المحب للجنس الاناني, الذي بدوره, wangled الى "صيد" صديق القمر الذي يشبه اختها. وبالاضافة الى ذلك, هجر الزوج زوجته واطفاله بعد ان اسرته زوجته مع صديقتها معا في غرفة النوم. كان الانتهازية جدا كما هدد جاره "ام لطفي" اذا لم ترد على غريزته (هنا, يقدم الكاتب الافكار الجنسية للرجل الشرقي الذي يتشبث بسلوكه وتقاليده وما كان يزرع معه, خاصة عندما يكون) يحمل اسنانه على زوجته بحجة الغيرة.
ومن ثم, من الضروري البحث عن النساء في النص (القران الكريم) الذي يمثل المصدر الرئيسي للم الاجداد الثقافي والديني وال حديث (الخطاب) الذي هو المصدر الثانوي لذلك الاجداد. في اول واحد يمكننا ان نجد الفرق بين فرق اثنين, " المحافظين التقليديين " و " التقدميين ". يحاول الفريق الاول ان ياخذ الناس الى جانبهم في الدفاع عن " السنة " والايمان في دين تقليدي و الايمان. - مجتمع "النصوص" وكذلك على مصدر الدين والثقافة والعقيدة. يحاولون دائما حصار الفريق " التقدمي " الثاني, الذي يبحث عن الاصلاح وهو مشغول في مشكلة " التنوير " في في الثقافي من اجل تغيير الحالة الاجتماعية للمراة عن طريق الحصول على حقوقها الدينية والثقافية فضلا عن المحافظة عليها. حقوقها القانونية. وقد ذكرت هذه الحقوق في "النص" وفي الحق ليس في الحديث المزيف او الضعيف. وبالتالي, كان هناك عدد كبير من الحديث الحديث عن 30,000 حديث في "في" (في بخاري والكتب الاسلامية هناك اكثر من 3000 حديث اسرائيلي). وفي الواقع, فان الحديث الصحيح لا يتجاوز اكثر من عشرات المئات. ليس من الغريب ان الكاتب الفلسفي قد اختلق العديد من المشاهد في روايته, ينتقد اخلاقها الشرقية القديمة وتقاليدها التي قادتها الى ان تكون مثل " خادم " للرجال, " اثاث " في البيت او " الة جنسية " في ال في. غرفة النوم. وكان الكاتب واضحا ودقيقا حيث اظهرت, في روايته, ان المراة تستطيع ان تتعلم ان تصبح طبيبة او مهندس او رائد فضاء او معلم او قاض او حتى وزير. ومع ذلك, فان المراة لا تزال تخضع للرجال, ومن الواضح ان هذا يبدو في تخلف المراة حيث لا تزال تعيش في العصر القديم من "سي سيد". في هذا العصر المظلم, تغسل المراة قدم زوجها ولا تاكل من قبله ابدا. الكاتب يعطي مشهد اخر للاستاذ المراة التي ترفض ان تكون خادما للرجال ايا كان هؤلاء الرجال. وقدمت ايضا العديد من المشاهد المتغيرة من اجل دعم مفهوم " التنوير لكي تبعد الرجال والنساء عن الاسلاف المظلم من العصر القديم. الروائي كان دقيقا جدا باستخدام الكلمات الادبية الدقيقة في ما يعرف "فلسفة الادب".

*النص بالأنكليزيةDrHamdy Hamouda 
The Bisexuality and the Religious, Social, Psychological and Enlightenment intellect and Ancestral of Iman Al-Deree’s Novel “Moon On the Banks Of The Nile”

Edited by: Dr. Hamdy Hammoda
The novel, Moon on the banks of the Nile of the novelist and writer Mrs. Iman Al-Deree, could handle, in the three chapters of her novel, with the intellectual, social and psychological dimensions as well as the religious and cultural ancestral. This emphasized the problem of enlightenment absence in the countries of Arabic East for hundreds of years.
Each society has its own historical conditions, culture and ancestral doctrine which are not resembled in other societies over the years, in past and present. Therefore, the situation of women was restricted by these cultures pursuant to the different societies. This resulted in various women movements between different societies.
The movements for the liberation of women was first presented in west (north countries) which then transferred to east (south countries), as in the case of Egypt, where this movement was led by Kassim Amin. However, the western women still not equivalent with men in terms of wages. The movement added the rights of “undressing”, style and homosexuality as well as the right of abortion as this resulted in breaking the family up and increased free illegal sexual relatioships. After having sex times and times, the right of doing sex with obligation toward family, pregnancy, or birth of babies before marriage was also included. Theses “rights” resulted in a revolution against the bad situation of women as in the optimal philosophy of “Fischa” which is preservative. This philosophy says that the women is a house-keeper, a mother of children, a husband-loyal and a kitchen cook women. Another philosophy, of “Shopenhoar”, says that women are the devil, sexual instinct, fantasy, tendencies, desires and absolute evil. 
In eastern societies such as in Japan, there is no movement of liberation for the women as in west. For example, the woman should obey the man who she has to obey as the work needed from both of them is equal. The man has his own work, also for the woman but different from the man who has to work and spend money on his family. The woman has to take care about her husband, children and the house. In African societies we find another picture, where the woman is equivalent to the man in work and production, in field and forest, her naked body is not genitalia, and she has not to stay at home for children where she can carry her child on her back while working. Here, we find that the women are not less than men. We can say that we can depend on women inside and outside the house while the father is absent because of his double-full-time work. Specifically, the Egyptian, Syrian, and Iraqi woman farmer was involved in this. She works with her husband in the field as well as taking care of her children. She is farming and harvesting as there is no difference between inside and outside the house, between the field and house, between lactation and milking cows and sheep. 
In Islamic societies, there is a relationship between women and religion, which is not existed in western and idolatrous societies. In eastern societies, women are known according to the cultural and religious ancestral in which the sociologists differentiate between old and modern ancestral, such as falling in idealism, abstraction, history and doctrine. Therefore, the scientific situation needs to review the ancestral and to analyze the reality in the same time as well as to prove the history of ancestral and its development according to the social conditions. The social situation analysis for women is also needed after getting liberation and equivalence to the men far from the cultural and religious ancestral where women left their legal right to the men who consider them as slaves or “furniture”; therefore being part of the phenomenon of extensive social backwardness. 
The writer used the philosophic way in presenting the topic as the known philosophers did, as they dealt with “women rights” topic. She detailed the religious and cultural concept in many scenes of her novel through presenting many fabricated persons. This appears obviously in the extremely-selfish sex-loving husband, who in turn, wangled to “hunt” Moon’s friend who is like her sister. In addition, the husband abandoned his wife and children after the wife captured him with her friend together in the bedroom. He was very opportunistic as he threatened his neighbor “Om Lotfi” if she did not respond to his instinct (herein, the writer presents the sexual thoughts of oriental man who clings to his manners, traditions and what he was grown with, especially when he bares one’s teeth on his wife under pretence of jealousy.
Then, it is necessary to search about women in text (The Holy Quran) which represents the primary source of cultural and religious ancestral and Hadith (speech) which is the secondary source of that ancestral. In the first one we can find the difference between the teams of two, the “traditional conservatives” and the “progressives”. First team tries to take the people to their side in defending on “Sunnah” and faith in a traditional religious and “textual” society as well as on the source of religion, culture and doctrine ancestral. They always try to siege the second “progressive” team, who searches for reformation and is busy in the problem of “enlightenment” in the cultural ancestral in order to change the social situation of women by getting her religious and cultural rights as well as maintaining her legal rights. These rights were mentioned in the “text” and in the right not the fake or weak Hadith. Therefore, there were a huge number of Hadith reach about 30,000 Hadith in “The Two Sheikhs” (In Bokhari and Muslim books there are more than 3000 Israeli Hadith). In fact, the right Hadith do not exceed more than tens of hundreds. It is not strange that the philosophic writer has fabricated many scenes in her novel, criticizing her old oriental manners and traditions which led her to be like a “servant” for the men, “furniture” in house or a “sexual machine” in the bedroom. The writer was obvious and accurate where she showed, in her novel, that women can learn to become a doctor, engineer, astronaut, teacher, judge or even a minister. Nevertheless, women still subordinate to men, this obviously appears in backwardness of women where they are still living in the old era of “Si’ Sayed”. In this dark era, woman washes her husband feet and never eats before him. The writer gives another scene of professor woman that refuses to be a servant to men whoever those men are. She also presented many variable scenes in order to support the “enlightenment” concept, to get men and women away from the dark ancestral of old era. The novelist was very accurate by using the precise literary words in what is known “the philosophy of literature”.
إرسال تعليق

أخبار ثقافية

قصص قصيرة جدا

قصص قصيرة

قراءات أدبية

أدب عالمي

كتاب للقراءة

الأعلى مشاهدة

دروب المبدعين

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...